SHARE

الفوز بـشق الانفس بات وكانه علامة مُسجلة بـ اسم الميلان ، وربما هذا الامر بات يشكل الكثير من القلق على مستقبل الفريق في سلم الترتيب خاصة مع انتصاف الموسم ، وبدء رحلة العودة الشاقة جدا في ظل استمرار روما و نابولي ، في مشوارهم الايجابي في البطولة ، والانتر الذي بات يقترب كثيرا من الوصول الى الطريق السليم مع مشروع لاتسيو و اتلانتا المستمر في التوهج هذا الموسم بعيدا عن الضغوطات التي يمكن ان يعيشها فريق بحجم الميلان جماهيريا ،
..
اذا الوضع في الميلان ايجابي طالما ينتصر ويحقق النتائج لكن هذا لا يخفى حقيقة ان الميلان
ليس وحده من يعيش اوقات طيبة في السيريا أ وربما هذا الموسم بمثابة انطلاقة جديدة للكرة الايطالية بعد فترة طويلة من التخبط في مشاريع الاندية المنافسة ، لذلك حتى اليوم يمكننا ان نقول ان الفريق لم يضمن المركز الثالث او حتى الخامس ، لذلك وجب الحذر من اهدار النقاط الذي قد يقود ميلان الى الهاوية مجددا ، وبما ان الفريق ينتصر الان بكل تأكيد سيكون بعيد عن ضغوطات الاعلام ، والجماهير
..
لابادولا رجل اللحظات الاخيرة ، ربما 9 نقاط كاملة يدين بها الفريق لـهذا الظاهرة الجديدة في عالم كرة القدم ، فـ أصبح قصة (المواهب ) التى تتألق في سماء كرة القدم (موضة معهودة) لتبداء سيرة كفاح المقاتلين امثال لابادولا ، الذين قضوا الكثير من العمر في طي النسيان قبل ان يجد فرصة العمر رفقة فريق بـقاعدة جماهيرية بحجم الميلان ، لذلك لاباقول تشعر وكانة يتمسك
في كل فرصة تتاح له بـ يديه وبـ اسنانه دون ان يدخر قطرة عـرق واحدة من اجل الفريق ، لذلك
القناص الايطالي بات بمثابة روح جديدة تضاف للفريق الكثير يثق بها وورقة هامة جدا بين يدي المدرب مونتيلا ، وكأنه غاتوزو العصر الجديد ..
..
يبداء لاباقول كـمهاجم راس حربة صريح ، ربما لا يجيد الاحتفاظ والابداع بالكرة وفق المنظومة الهجومية كما يفعل باكا ، الذي كان في السابق يكثر من الخروج من المنطقة ، لذلك تم وصف لاباقول بـ المهاجم ( الصياد و العداء ) يمكنه من خلال تحركاته وضغطه المستمر احداث ثورة بين قلبي دفاع المنافس تمنح اريحية اكبر للقادمين من الخلف وتفتح الكثير من زواية التمرير في دفاعات المنافس ، فكرة رائعة حينما يكون الفريق بحاجة للضغط وفرض اسلوبه على المنافس ، لذلك لاباقول لا يحتاج لكثير من الوقت في اي مباراة حتى يحدث الفارق هجوميا ، فـ بمجرد تواجده ضمن تشكيل فريق الميلان الذي يضغط من اجل الفوز سيشكل عامل هجومي فعال ،
اما الشق الثاني وهو قدرته على صيد الكرات والتسجيل ( ثعلب منطقة الجزاء ) فـ لابادولا تجده يمتاز بـ ميزة لم تكن في السابق عند ( الباتزو ) ، الذي شاركه نفس الدور في ميلان ، كون الاخير كان داخل المنطقة قناص رائع لكنه افتقد لشئ ، وهو الابداع بالكرة داخل خط السته ياردات وهي مهاراة خاصة في انهاء الهجمات ربما امتلكها الرائع بيبو بقدرته على تخطى حراس المرمى في مساحة ضيقة للغاية او التخلص من المدافع الذي يغلق الطريق الى المرمي قبل التسجيل ، وهو ما وضح جليا في ثنائية لابادولا امام ايمبولي ،

ختاما .. ميلان يفوز ولكنه بكل تأكيد غير مطمئن ، لكن الكثير منا في داخله سيقول نحن نفوز وهو امر لم نعتد عليه في السابق ،،الكل يعي صعوبة الوضع حاليا في ظل تباين الاخبار ما بين البيع والتغيرات الادارية ، لذلك ان يحمل الفريق الكثير من السكينة في هذه الظروف الصعبة هو امر هام جدا من اجل الاستقرار المبكر بغض النظر عن ما سيسفر عنه المشروع الصيني في ميلان ..

 

LEAVE A REPLY